Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار المال والاقتصاد

وارن بافيت يحذر.. أزمة البنوك لم تنته وقد يكون هناك المزيد


يعتقد أسطورة الاستثمار وارن بافيت أنه قد يكون هناك المزيد من إخفاقات البنوك في المستقبل، لكن لا ينبغي أبداً أن يقلق المودعون.

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “بيركشاير هاثاواي”: “لم ننته من إخفاقات البنوك، لكن المودعين لم يمروا بأزمة. البنوك تفلس. لكن المودعين لن يتضرروا”، وفقاً لما ذكره لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

يأتي ذلك، فيما أدى انهيار بنك وادي السيليكون وبنك سيغنيتشر الشهر الماضي – ثاني وثالث أكبر إخفاق بنكي في تاريخ الولايات المتحدة – إلى اتخاذ إجراءات إنقاذ غير عادية من جانب المنظمين، الذين دعموا جميع الودائع في المقرضين الفاشلين وقدموا تسهيلات تمويلية إضافية للبنوك المتعثرة.

وقال بافيت، إن بعض الأشياء “الغبية” التي تقوم بها البنوك بشكل دوري أصبحت مكشوفة خلال هذه الفترة، بما في ذلك الأصول والخصوم غير المتطابقة بالإضافة إلى المحاسبة المشكوك فيها.

وأضاف بافيت: “لقد تم إغراء المصرفيين للقيام بذلك إلى الأبد”. “دفعت الإجراءات المحاسبية بعض المصرفيين إلى القيام ببعض الأشياء التي ساعدت على تشكيل أرباحهم الحالية قليلاً وتسببت في إغراء متكرر للحصول على فارق أكبر قليلاً في السجلات، أكثر قليلاً من الأرباح”.

وقال بافيت إن بعض المصرفيين سيواصلون هذا السلوك وهذا سيعرض المساهمين في بعض الأسهم للخطر.

لكن المستثمر البالغ من العمر 92 عاماً قال إن هناك خوفاً وذعراً غير ضروريين من خسارة المودعين لأموالهم، عندما تم إنشاء النظام لحماية ودائع الدولة بأكملها.

وقال بافيت: “تتحمل البنوك تكاليف مؤسسة التأمين الفيدرالية. البنوك لم تكلف الحكومة الاتحادية سنتا واحدا، والجمهور لا يفهم ذلك”. “لن يخسر أحد أمواله عند إيداعه في أحد البنوك الأميركية. لن يحدث ذلك … لست بحاجة إلى تحويل قرار غبي من قبل المديرين إلى ذعر جميع مواطني الولايات المتحدة بشأن شيء لا يحتاجون إلى الذعر بشأنه”.

وشدد على أنه من الأهمية بمكان أن تحتفظ البنوك بثقة الجمهور ويمكن أن تفقد تلك الثقة في ثوانٍ، كما هو موضح في الأزمة الأخيرة.

كان بافيت فارساً أبيض للبنوك المتعثرة في الماضي. إذ اشتهر بافيت بإنقاذ بنك غولدمان ساكس من خلال ضخ 5 مليارات دولار نقداً بعد انهيار بنك ليمان براذرز في عام 2008. وفي عام 2011، ضخ بافيت 5 مليارات دولار في بنك أوف أميركا المحاصر في عرض كبير للإيمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى