Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار المال والاقتصاد

“نيو” الصينية لن تنضم إلى “حرب الأسعار” التي أشعلتها “تسلا”


قررت شركة السيارات الكهربائية الصينية الناشئة “Nio”، عدم الانزلاق إلى حرب الأسعار التي أشعلتها “تسلا” في الصين، والإبقاء على أسعار سياراتها كما هي بدلاً من خفضها، حسبما قال الرئيس التنفيذي، ويليام لي لشبكة “CNBC” في مقابلة، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال لي: “بالنسبة لنا، لن ننضم بالتأكيد إلى حرب الأسعار”، مدعياً أن منتجات وخدمات Nio تستحق الثمن”.

يأتي ذلك، فيما خفضت شركة “تسلا”، الأسعار هذا العام في الولايات المتحدة والصين. وتبيع “Nio” أيضاً سيارات في القطاع المتميز من السوق، لكن سياراتها الرياضية متعددة الاستخدامات وسيارات السيدان يمكن أن تكون أغلى بكثير من طرازات “تسلا”.

وقال لي إن شركته ستركز على تحسين خدمات العملاء – مثل إضافة محطات تبديل البطاريات والشحن. تدعي تقنية المبادلة أنها تغير البطاريات في دقائق حتى لا يضطر السائقون إلى انتظار الشحن.

وأعلنت “Nio” الأسبوع الماضي أنه اعتباراً من الأول من يونيو، لن يتمكن الأشخاص الذين قاموا بدفع ودائع بعض طرازات سياراتها من استخدام خدمة تبديل البطارية الخاصة بالشركة مجاناً 4 مرات في الشهر. وهذا أقل مما يصل إلى 6 مقايضات مجانية في الشهر السابق.

وقالت الشركة أيضاً الأسبوع الماضي إنها ستبدأ في تحصيل 380 يواناً (56 دولاراً) شهرياً للسائقين لاستخدام نظام القيادة المساعد، المسمى “Navigate on Pilot” أو (NOP) plus.

نمت مبيعات سيارات “Nio” بنسبة 37% العام الماضي لتصل إلى 45.51 مليار يوان (6.61 مليار دولار)، مع استمرار الشركة بشكل عام في العمل بخسارة.

وتأتي إيراداتها بشكل أساسي من الصين، حيث ساعدت السياسات الحكومية في تسريع نمو مبيعات السيارات الكهربائية. وشهدت سيارات الطاقة الجديدة – التي تشمل السيارات الهجينة والكهربائية النقية – تغلغلاً في مبيعات سيارات الركاب وصل إلى 34% في مارس، وفقاً لجمعية سيارات الركاب الصينية.

وقال لي إن هذا أسرع مما توقعته “نيو”.

مشهد تنافسي

في الربع الأول، تم بيع 1.3 مليون سيارة ركاب تعمل بالطاقة الجديدة في الصين، بزيادة 22% عن العام الماضي.

في هذا السوق، قالت Nio إنها سلمت 31،041 سيارة في الربع الأول، بزيادة قدرها 20.5% على أساس سنوي. كما شهدت علامة تجارية صينية أخرى للسيارات الكهربائية المدرجة في الولايات المتحدة، “Li Auto”، قفزة في التسليمات خلال الربع الأول بأكثر من 60% إلى ما يزيد عن 52000 سيارة.

ولا تزال “BYD” إلى حد بعيد اللاعب المهيمن في السوق في الصين. لقد باعت 264647 سيارة ركاب تعمل بالبطاريات فقط في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، بزيادة أكثر من 80% عن العام الماضي. وتضاعفت مبيعات سيارات الركاب الهجينة مقارنة بالعام الماضي لتصل إلى 283,270 في الربع الأول.

وفي هذه الأثناء، سلمت “تسلا” أكثر من 422 ألف سيارة في جميع أنحاء العالم في الربع الأول، بزيادة 36% عن العام الماضي. ولم تفصح الشركة عن الأرقام الخاصة بالصين، والتي تمثل عادةً أكثر من 20% من عائدات شركة تسلا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى