أخبار المال والاقتصاد

نائب وزير الإسكان يشدد على ضرورة تكامل البحث العلمى مع احتياجات الدولة لتحلية المياه




شارك الدكتور سيد إسماعيل، نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، ممثلاً عن وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، في فعاليات المؤتمر الدولي الرابع لتكنولوجيا الأغشية وتطبيقاتها والذي ينظمه المركز القومي للبحوث، ممثلاُ في مجموعة الفلاتر المسطحة وتكنولوجيا الأغشية، بالتعاون مع جامعة بورسعيد وجمعية تكنولوجيا المياه، تحت رعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ووزير التجارة والصناعة، وبحضور محافظ بورسعيد، ورئيس هيئة قناة السويس، ورئيس جامعة بورسعيد، كما رافق نائب وزير الإسكان كل من قيادات جهاز تنظيم مياه الشرب والصرف الصحي وحماية المستهلك والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي.


واستهل الدكتور سيد إسماعيل، كلمته خلال مشاركته بالمؤتمر بالترحيب  بالحضور، وتقديم نبذة عن هيكل قطاع مرافق مياه الشرب والصرف الصحي بوزارة الإسكان،  وتوضيح حجم الجهود المبذولة لتنفيذ المشروعات خلال الأعوام السابقة لزيادة نسب تغطية خدمات مياه الشرب والصرف الصحي وتحسين مستوى الخدمات المقدمة، مع الحفاظ على استدامة تقديمها، مشيرا إلى  نسب تغطية خدمات مياه الشرب والصرف الصحي الحالية وخطة ترشيد استهلاك المياه وتعظيم الاستفادة من الموارد المائية المتاحة.


واستعرض نائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية، خلال مشاركته، موقف محطات التحلية القائمة والجاري تنفيذها والمحطات المستهدف إنشائها ضمن الخطة الإستراتيجية لتحلية مياه البحر حتى عام 2050، والتي تعتبر فرصة للبحث العلمي والتطوير للمساعدة في اختيار أنسب التكنولوجيات والأفكار المبتكرة في تحلية مياه البحر أو إعادة الاستخدام الآمن للمياه المالحة المعادة مع تقليل تكلفة التشغيل والصيانة واستخدامات الطاقة الجديدة والمتجددة في تشغيل تلك المحطات، مؤكداً أهمية التصنيع المحلي للأغشية ومختلف المهمات المطلوبة لتنفيذ محطات التحلية، وكذا ضرورة التعاون وتكاتف الجهود لإنجاح عملية تصنيع الأغشية محلياً لسد احتياجات السوق المحلية منها، وضرورة تواجد البحث العلمي بقوة كأحد أطراف تلك الجهود.


وعرض الدكتور سيد إسماعيل، خطط الوزارة في تشجيع مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ مشروعات محطات تحلية مياه البحر ومشروعات الإدارة المتكاملة للحمأة الناتجة عن عملية معالجة الصرف الصحي ومشروعات محطات معالجة الصرف الصحي والصناعي الثنائية والثلاثية، وذلك في إطار تحقيق أهداف وثيقة سياسة ملكية الدولة لتشجيع مشاركة القطاع الخاص وتذليل أي عقبات قد تواجهه.


ويهدف المؤتمر إلى توضيح دور تقنية الأغشية في التطبيقات الصناعية المختلفة واستخداماتها في تنقية مياه الشرب وتحلية مياه البحر وتحسين عملية معالجة الصرف الصحي بغرض إعادة الاستخدام الآمن، كما يستهدف المؤتمر تعميق دور البحث العلمي في فتح قنوات جديدة لربط الأوساط الاكاديمية بالصناعة في هذا المجال واستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي في صناعة الأغشية وزيادة تطبيقات الأغشية التي تساهم في الحفاظ على البيئة، كما تضمن المؤتمر نقاشاً واسعاً حول توطين صناعة الاغشية محليا لسد الاحتياجات المطلوبة للصيانات الدورية لمحطات التحلية القائمة وتوفير متطلبات تنفيذ محطات التحلية من الخطة الإستراتيجية للتحلية.


وتجدر الإشارة إلى أنه تم تنفيذ 99 محطة تحلية بطاقة إجمالية 1.21 مليون م3/يوم، وجارٍ تنفيذ 11 محطة تحلية بطاقة إجمالية 228 ألف م3/يوم ليصل إجمالي الطاقة للمحطات التي تم وجارٍ تنفيذها إلى 1.44 مليون م3/يوم، ومخطط الوصول إلى حوالي 10 ملايين م3/يوم من المياه المحلاة من خلال تنفيذ محطات الخُطة الإستراتيجية للتحلية والتي تم إعدادها لتغطية الاحتياجات المطلوبة بالمحافظات الساحلية حتى عام 2050 بطاقة إجمالية حوالي 8.85 مليون م3/يوم، كما تم الانتهاء من تأهيل حوالي 17 تحالفاً محلياً وعالمياَ من خلال صندوق مصر السيادي بالتعاون مع ممثلي وزارة الإسكان وهيئة قناة السويس تجهيزاً لبدء أعمال التنفيذ بمحطات التحلية ضمن الخطة.


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى