Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار المال والاقتصاد

مسؤول في الفيدرالي الأميركي يدعو لمزيد من التشديد النقدي


اعتبر مسؤول كبير في الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، أنه يجب الاستمرار في تشديد السياسة النقدية لخفض التضخم توازيا مع تقييم تأثير الاضطراب المالي للشهر الماضي على الإقراض.

وقال عضو مجلس محافظي الاحتياطي كريستوفر والر خلال مؤتمر في تكساس أمس الجمعة: “سوق العمل ما زالت قوية وضيقة للغاية، والتضخم أعلى بكثير من الهدف، لذلك تحتاج السياسة النقدية إلى مزيد من التشديد”.

وأضاف: “درجة التشديد تعتمد على البيانات الواردة بشأن التضخم والاقتصاد الحقيقي ومدى تشديد شروط الاقتراض”، وفق ما نقلته وكالة “فرانس برس”.

ويعد “والر” عضو في اللجنة الفيدرالية للأسواق المفتوحة التي تحدد نسبة الفائدة والتي صوتت الشهر الماضي لمواصلة رفع الفائدة لكبح التضخم الذي ما زال أعلى من هدف الاحتياطي الفيدرالي طويل الأجل البالغ 2%.

اتخذت اللجنة الفيدرالية للأسواق المفتوحة قرارها رغم الاضطراب المصرفي الناتج عن انهيار بنك سيليكون فالي “إس في بي” في كاليفورنيا.

وأدى انهيار “إس في بي” إلى سلسلة من ردود الفعل في الأسواق المالية أدت إلى فشل بنك أميركي إقليمي آخر وشراء بنك “كريدي سويس” العملاق من قبل منافسه السويسري “يو بي إس”.

كان رفع اللجنة الفيدرالية للأسواق المفتوحة نسبة الفائدة بربع نقطة مئوية هو التاسع منذ مارس 2022، وقد رفع سعر الإقراض القياسي لبنك الاحتياطي الفيدرالي إلى ما بين 4.75 و5%.

وقال والر إن “التشديد الكبير في شروط الإقراض يمكن أن يجنّب الحاجة إلى بعض التشديد الإضافي في السياسة النقدية”.

وتردد تصريحاته صدى تعليقات سابقة من الاحتياطي الفيدرالي، أشارت إلى أن تداعيات انهيار بنك “إس في بي” قد تعني تقليل الحاجة إلى رفع أسعار الفائدة.

لكن والر حذّر من “إصدار مثل هذا الحكم” في الوقت الحالي، وقال “سأرحب بعلامات تدل على اعتدال الطلب، لكن حتى تظهر وأرى التضخم يتحرك بشكل مستمر نحو هدفنا البالغ 2%، أعتقد أنه لا يزال هناك عمل يتعين القيام به”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى