أخبار المال والاقتصاد

قلق متبادل بين أميركا والصين بشأن القيود التجارية بين البلدين


أعربت وزيرة التجارة الأميركية جينا ريموندو ونظيرها الصيني، وانغ وينتاو، عن قلقهما يوم الخميس بشأن سياسات حكومتي البلدين عقب “المداهمات الصينية” على شركات استشارية والقيود الأميركية على صادرات تكنولوجيا أشباه الموصلات، حسبما ذكرت حكومتا البلدين.

أعلن الجانبان عدم إحراز أي تقدم في الخلافات حول التكنولوجيا والأمن، لكنهما قالا إن ريموندو ووانغ وعدا بتعزيز التبادلات بشأن القضايا التجارية.

تعرضت شركات من كلا الجانبين لضغوط ضوابط رسمية أكثر صرامة على التجارة في أشباه الموصلات وغيرها من الأنشطة لأسباب أمنية. العلاقات السياسية بين الحكومتين في أدنى مستوياتها منذ عقود في أعقاب الخلافات حول التكنولوجيا والأمن.

قال مكتبها في بيان إن رايموندو “أثارت مخاوف” بشأن الإجراءات الصينية ضد الشركات الأميركية في الصين. وأضافت أنهما ناقشا أيضا بيئة التجارة والاستثمار و”مجالات التعاون المحتمل” لكنها لم تذكر تفاصيل.

“داهمت الشرطة الصينية مكاتب الاستشاريين وشركاه وكابفيجين وشركة الفحص النافي للجهالة مينتس غروب في أعقاب توسيع قوانين الأمن القومي والاستخبارات. لم تقدم السلطات أي تفسير لهذه المداهمات”، نقلاً عن (أ ب).

“هزت المداهمات الشركات الأجنبية”، والتي قالت غرفة التجارة البريطانية في الصين هذا الأسبوع إنها تريد “مزيدا من الوضوح” بشأن إنفاذ القانون. قالت السلطات الصينية إن الشركات ملزمة بالامتثال للقانون لكنها لم تعط أي مؤشر عما إذا كانت ترى أي انتهاكات محتملة.

قالت وزارة التجارة الصينية إن وانغ “أعرب عن مخاوف رئيسية” بشأن سياسة الولايات المتحدة تجاه أشباه الموصلات والصادرات والتجارة. ولم تذكر تفاصيل.

اتهم الزعيم الصيني شي جين بينغ في مارس/آذار واشنطن بمحاولة كبح التنمية في الصين بعد أن منعت الحكومة الأميركية الوصول إلى التكنولوجيا لتصنيع رقائق المعالجات المتقدمة، مما أعاق جهود الحزب الشيوعي الحاكم لتطوير منتجي أشباه الموصلات الخاص به للهواتف الذكية والذكاء الاصطناعي والتطبيقات المتقدمة الأخرى.

شدد الرئيس جو بايدن القيود التي فرضها سلفه، دونالد ترمب، على الوصول إلى التصميم والتصنيع والتقنيات الأخرى التي تقول واشنطن وحلفاؤها إنها قد تستخدم لتحسين الأسلحة الصينية في وقت تهدد فيه بكين بمهاجمة تايوان.

لم تستأنف الحكومتان بعد المفاوضات المباشرة بشأن إنهاء حرب الرسوم الجمركية التي أشعلتها زيادة ترمب في رسوم الاستيراد على سلع صينية بسبب شكاوى بشأن السياسة الصناعية لبكين والشكاوى من سرقة التكنولوجيا.

قالت الحكومة الصينية إن وانغ كان من المقرر أن يلتقي في وقت لاحق مع الممثل التجاري للولايات المتحدة، كاثرينغ تاي.
يزور وانغ الولايات المتحدة لحضور اجتماع التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ في ديترويت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى