Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار المال والاقتصاد

غزوة الهند لاختراق سوق الرقائق تواجه انتكاسة


انسحبت شركة فوكسكون، المورد الرئيسي لشركة “أبل”، وأحد أكبر القوة التصنيعية في العالم، من مشروع مشترك بقيمة 19.5 مليار دولار مع مجموعة “فيدانتا” الهندية كان من شأنه أن يجلب تصنيع أشباه الموصلات وشاشات العرض إلى ولاية غوغارات الهندية.

وقالت الشركة التايوانية: “قررت Foxconn أنها لن تمضي قدماً في المشروع المشترك مع Vedanta”، وتمثل هذه الخطوة ضربة كبيرة لطموحات رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي لتحويل البلاد إلى قوة تصنيع عالمية عالية التقنية، وفقاً لما ذكرته لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وذكرت فوكسكون أن القرار جاء “بالاتفاق المتبادل”، لكنها ظلت “واثقة” من طموحات الهند في مجال صناعة أشباه الموصلات.

دفعت الشركات الأميركية، ومن بينها “أبل”، مورديها لتنويع سلاسل التوريد الخاصة بهم خارج الصين، مع تصاعد التوترات الجيوسياسية والاقتصادية، وقامت شركة “فوكسكون” بوضع حجر الأساس في العديد من مواقع المصانع في جميع أنحاء الهند، على الرغم من أن المشروع المشترك الذي تبلغ قيمته 20 مليار دولار مع “Vedanta” كان من الممكن أن يكون أحد أكبر المشاريع.

ويأتي الانفصال في الوقت الذي يعمل فيه القادة والمديرون التنفيذيون في الولايات المتحدة والصين من خلال مسار مضطرب وغادر في كثير من الأحيان، حيث يعمل كلاهما على ربط الإبرة بين الاعتراف بالاعتماد المشترك عليهم وتوبيخ نظرائهم بقسوة.

بدأت الحكومة الأميركية وشركات التكنولوجيا الكبرى في تحديد التطورات التكنولوجية الصينية وهيمنة التصنيع على أنها تهديد رئيسي للأمن القومي، وتقوم بعض الشركات الأميركية، التي كانت ضحية التجسس الصناعي الصيني الذي سمحت به الدولة منذ فترة طويلة، بإعادة تقييم العمليات الصينية كجزء مما يسمى بجهود “عدم المخاطرة”.

وتواصل شركة “فوكسكون” بناء مصانع أخرى في جميع أنحاء الهند، بما في ذلك مصنع في تيلانجانا وواحد في بنغالورو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى