أخبار المال والاقتصاد

صحيفة: ارتفاع مبيعات السلع المستعملة على الإنترنت وسط أزمة الأسعار عالميا




 


 


 


قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن الأسواق عبر الإنترنت فى المملكة المتحدة وعلى الصعيد العالمى تشهد طفرة في مبيعات السلع المستعملة وسط استمرار أزمة تكلفة المعيشة واختيار العملاء للتسوق بشكل أكثر استدامة.


 


قالت أمازون إنها شهدت زيادة بنسبة 15% في مبيعات السلع المستعملة في الأشهر التسعة الأولى من العام، حيث بلغت المبيعات في جميع أنحاء المملكة المتحدة وأوروبا مليار جنيه إسترليني سنويًا.


 


وفي المملكة المتحدة، قالت شركة “إيباي” إن هناك زيادة بنسبة 20% على أساس سنوي في قوائم الأزياء المستعملة بعد إطلاق شراكتها مع برنامج الواقع “جزيرة الحب” على قناة ITV، وزيادة بنسبة 140% في مبيعات الأثاث المستعمل.


 


على الصعيد العالمي، من المتوقع أن تنمو مبيعات “إيباي” للفئات غير الجديدة من 575 مليار دولار في الوقت الحالي إلى 750 مليار دولار بحلول عام 2025، أي أسرع بنسبة 50% من المنتجات ذات العلامات التجارية الجديدة في الموسم خلال نفس الفترة.


 


وقالت شركة التوصيل “يودل” إنها شهدت زيادة بنسبة 162% في عمليات التسليم بين المنازل، مدفوعة في الغالب بالطرود المستعملة.


 


وتتعرض أمازون، التي افتتحت متجرا مؤقتا في لندن يوم الأربعاء بالشراكة مع مؤسسة بارناردو الخيرية للترويج لمجموعاتها من المنتجات المستعملة، لضغوط بشأن حجم البضائع المعادة وتأثيرها على البيئة. وفي العام الماضي، واجهت رد فعل عنيفًا بسبب مزاعم بأن المخزون غير المباع والمخزون المرتجع قد تم إتلافه، على الرغم من أن الشركة ادعت أنه تم إعادة تدوير العناصر بدلاً من إرسالها إلى مكب النفايات.


 


ويزدهر سوق السلع المستعملة، حيث يستخدم المتسوقون المواقع لشراء وبيع السلع. ارتفعت مبيعات  موقع “فينتيد” بنسبة 51% و”ديبوب” بنسبة 8% العام الماضي عندما تراجعت المبيعات لدى العديد من تجار التجزئة للأزياء السريعة.


 


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى