Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار المال والاقتصاد

سوق الأسهم السعودية ترتفع للجلسة الثانية على التوالي.. وأسواق الخليج تتباين


تباين أداء معظم أسواق الأسهم في الخليج، اليوم الخميس، في ظل توقع حدوث ركود في الولايات المتحدة، أكبر اقتصاد في العالم، لكن البورصة المصرية صعدت إلى أعلى مستوياتها منذ منتصف فبراير/شباط.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأميركي 0.1% الشهر الماضي، وهو ما يقل عن توقعات الاقتصاديين لتحقيق زيادة قدرها 0.2% وهبوطا من زيادة بنسبة 0.4% في فبراير/شباط، مما عزز التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي (المركزي الأميركي) سيتوقف على الأرجح عن رفع الأسعار بعد زيادة محتملة في مايو/أيار.

وتوقع مسؤولو مجلس الاحتياطي الفيدرالي الذين يقيمون التداعيات المحتملة للضغوط المصرفية حدوث “ركود طفيف” في وقت لاحق من هذا العام، وفق رويترز.

وتخطى مؤشر سوق الأسهم السعودية الخسائر المبكرة ليغلق على ارتفاع قدره 0.27% عند مستوى 10964.67 نقطة.

واستقرت أسعار النفط، وهي المحفز الرئيسي للأسواق المالية في منطقة الخليج، مع دراسة السوق لتوقعات نقص المعروض في مقابل الركود المحتمل في الولايات المتحدة.

وأغلق مؤشر الأسهم الرئيسي في دبي منخفضا 0.3% بعد أن لامس ذروته هذا العام متأثرا بانخفاض 2.3% لسهم بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك الإماراة.

وقال فادي رياض، كبير محللي السوق في كابكس دوت كوم، إن سوق دبي شهد بعض الضغوط نحو الهبوط مع تحرك متعاملين لتأمين مكاسبهم، لا سيما بعد أن ذكر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي احتمال حدوث ركود في الولايات المتحدة مما أثر على معنويات المتعاملين.

وفي قطر، انخفض المؤشر القياسي القطري 1.3% في ظل تراجع معظم الأسهم.

وخارج منطقة الخليج، قفز مؤشر الأسهم القيادية في مصر 5.6% مدعوما بارتفاع 14.5% في البنك التجاري الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى