أخبار المال والاقتصاد

“جي بي مورغان” تبني وحدة تركز على أغنى 700 عائلة في العالم


أسست شركة “جي بي مورغان” وحدة عالمية تركز على تلبية احتياجات الأثرياء وشركاتهم الاستثمارية حيث تتطلع إلى توسيع الخدمات لتشمل الأغنياء في العالم.

تم إنشاء الوحدة قبل الوباء مباشرة بقيادة الخبير المخضرم في جي بي مورغان آندي كوهين، ويضم الفريق الآن نحو ثلاثين شخصاً في الولايات المتحدة وآسيا وأوروبا ويعمل بشكل وثيق مع البنوك الاستثمارية والخاصة للشركة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها.

وتسمى الوحدة “23 Wall”، وهي إشارة إلى موقع مقر البنك السابق في مانهاتن والمقابل لبورصة نيويورك. ويركز البرنامج على نحو 700 عائلة تزيد قيمة ثرواتها على 4.5 تريليون دولار، بحسب كوهين.

وقال كوهين، البالغ من العمر 56 عاماً، والرئيس التنفيذي لشركة جي بي مورغان لإدارة الثروات العالمية، في مقابلة من مكتب الشركة في لندن: “لقد بنينا هذا من الألف إلى الياء”. “سوف نستمر في النمو”.

يأتي ذلك، فيما تتنافس البنوك العالمية على حصة أكبر من الثروة التي تم إنشاؤها في السنوات الأخيرة، مما يساعد على دفع المنافسة الشرسة على أكبر ثروات في العالم.

افتتح بنك “جي بي مورغان” 40 ألف حساب جديد في الأسابيع العشرة الماضية، وأضاف العام الماضي حوالي عميل جديد واحد يومياً بأصول بقيمة 100 مليون دولار أو أكثر، حسبما قالت ماري إردوس، الرئيس التنفيذي لإدارة الأصول والثروات، الأسبوع الماضي في يوم المستثمر الخاص بالشركة، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

بدورها، تعمل مجموعة “غولدمان ساكس” أيضاً بتوسيع خدماتها المصرفية الخاصة والتركيز بشكل أكبر على المكاتب العائلية، بينما افتتحت “سيتي غروب” مكاتب مصرفية خاصة جديدة العام الماضي كجزء من خططها لزيادة العائدات.

وقال كوهين، الذي انضم إلى جي بي مورغان منذ أكثر من عقدين، “إن مهمتي المحددة هي التركيز على العائلات الكبيرة متعددة الجنسيات والمكاتب العائلية”. “والتي لديها احتياجات مؤسسية”.

ويدير كوهين “23 وول” بالشراكة مع المديرين التنفيذيين الآخرين للثروة في جي بي مورغان ويدير فريقه من مديري العلاقات وخبراء الاستثمار عبر 12 مدينة في ست دول، بما في ذلك باريس وهونغ كونغ وسان فرانسيسكو. حوالي نصف عملائها في الولايات المتحدة.

لا تمتلك الوحدة حداً أدنى للثروة، ولكن من الواضح أنها تخدم أغنى 0.01%.

تسبب تسارع التضخم وارتفاع أسعار الفائدة في ضغوط مالية للمستثمرين على مستوى العالم، لكن العديد من أعضاء فاحشي الثراء يشهدون نمو ثرواتهم في عام 2023، مدفوعاً إلى حد كبير بارتفاع تقييمات شركات التكنولوجيا في الولايات المتحدة. حيث أضاف أغنى 500 شخص في العالم حوالي 500 مليار دولار إلى صافي ثروتهم المجمعة هذا العام، وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى