Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار المال والاقتصاد

القطاع المالي العالمي يفقد نصف تريليون دولار من قيمته خلال 48 ساعة


خسرت أسهم القطاع المالي عالمياً 465 مليار دولار من قيمتها السوقية في يومين، حيث خفض المستثمرون تعرضهم للبنوك من نيويورك إلى اليابان في أعقاب انهيار بنك “سيليكون فالي”.

واتسعت الخسائر يوم الثلاثاء، حيث انخفض مؤشر MSCI للأسهم المالية لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة 2.7% إلى أدنى مستوى منذ 29 نوفمبر. وتراجعت مجموعة “Mitsubishi UFJ Financial Group” بنسبة 8.3% في اليابان، بينما هبطت مجموعة “Hana Financial Group” الكورية الجنوبية 4.7%.

كما أن هناك مخاوف من أن الشركات المالية يمكن أن ترى تأثيراً من استثماراتها في السندات والأدوات الأخرى على القلق الناجم عن “SVB”. إذ انخفضت عوائد سندات الخزانة يوم الاثنين وسط توقعات بأن يقوم الاحتياطي الفيدرالي بتأجيل رفع أسعار الفائدة بسبب الاضطرابات في النظام المصرفي، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

من جانبه، قال كبير مسؤولي الاستثمار لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في مجموعة كريدي سويس غروب إيه جي، جون وودز: “الأسواق المالية تسير على قشر البيض”. “نحتاج إلى معرفة التأثير المحتمل الذي يمكن أن يحدثه هذا على نطاق أوسع في السوق بدقة”. وأضاف “إحساسي أن بنك الاحتياطي الفيدرالي ربما يتوقف مؤقتاً عن رفع الفائدة لأن هذا يتعلق إلى حد كبير بمخاطر السيولة”.

وانخفضت القيمة السوقية الإجمالية للشركات المدرجة في مؤشر MSCI المالي العالمي ومؤشر “MSCI EM Financials” بنحو 465 مليار دولار منذ يوم الجمعة. كانت البنوك الإقليمية الأميركية من بين الأكثر تضررا يوم الاثنين، حيث انخفض مؤشر “KBW” للبنوك الإقليمية بنسبة 7.7%، وهو أكبر انخفاض له منذ يونيو 2020.

وتراجعت أسهم “First Republic Bank” بنحو 73% في 3 جلسات لتكون أكبر الخاسرين على مقياس “MSCI World Financials” في هذه الفترة. ويتزامن ذلك، مع وضع “وكالة موديز” جميع التصنيفات طويلة الأجل للبنك قيد المراجعة لخفض التصنيف الائتماني.

مؤشر MSCI للأسهم المالية لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ

كما تراجعت أسهم البنوك وشركات التأمين الأوروبية يوم الاثنين. وانخفض سهم “كريدي سويس” بنسبة تصل إلى 15% إلى مستوى قياسي منخفض جديد وارتفعت تكلفة تأمين سنداتها ضد التخلف عن السداد إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق وسط مخاوف من انتشار العدوى في الصناعة المصرفية من انهيار “SVB”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى