أخبار المال والاقتصاد

الصمت الإعلامي.. عنوان زيارات الرؤساء التنفيذيين الأميركيين للصين!


زار العديد من الرؤساء التنفيذيين الدوليين، بما في ذلك الرئيس التنفيذي لـ “تسلا” إيلون ماسك و”غولدمان ساكس” دافيد سولومن، الصين خلال الأشهر القليلة الماضية.

وكانت إحدى النقاط المشتركة البارزة بين جميع الرؤساء هو أنهم لم يتحدثوا كثيرًا مع الإعلام عن رحلاتهم التي كانت عبارة عن اجتماعات مع مسؤولين حكوميين وموظفين محليين وشركاء أعمال.

وبينما ذكر ماسك، المعروف بمزاحه الصريح على منصته “تويتر”، الرحلة في تغريدتين منذ مغادرته، إلا أنه لم يغرد أثناء وجوده في الصين، ليبقى صامتا، بشكل غير معهود، في رحلة سريعة الأسبوع الماضي.

وبالمثل، كان “سولومون” أيضا حذر. في عام 2019 أجرى مقابلات إعلامية وشارك في عدة منتديات. لكن خلال رحلته في مارس/آذار من هذا العام، كانت ارتباطاته الوحيدة المعروفة هي اجتماعات مغلقة مع المنظمين، وصندوق الثروة السيادية في الصين، وفي أحد الجامعات هناك.

قال كبار الموظفين في غرفة التجارة والجمعيات التجارية إن نقص المعلومات من الرؤساء التنفيذيين الغربيين وشركاتهم حول الرحلات إلى الصين يمكن أن يُعزى إلى الحذر نظرًا لأن التوترات السياسية والتجارية بين الولايات المتحدة والصين قد تفاقمت لمستويات عليا لها منذ عقود.

وقالوا إن تركيز الرئيس شي جين بينغ المتزايد على الأمن القومي، ولا سيما الحملة الأخيرة على شركات الاستشارات، ترك أقلق العديد من الشركات الأجنبية.

قبل السفر إلى الصين، كان الرؤساء التنفيذيون الأميركيون يسعون للحصول على تفاصيل أكثر حول كيفية تأثير توسيع بكين لقانون مكافحة التجسس عليهم، وفقًا لرئيس جمعية تجارية أميركية رفض الكشف عن هويته، مشيرًا إلى الطبيعة الحساسة لممارسة الأعمال التجارية في الصين حاليًا.

وقال رئيس الجمعية إن الرؤساء التنفيذيين يريدون أيضًا معرفة كيفية التعامل مع مسؤولي الحكومة الصينية ومع الأسئلة بمجرد أن تصبح الرحلة علنية، مضيفًا أنه ليس من مصلحتهم التحدث إلى وسائل الإعلام والمخاطرة بأن يُطلب منهم التعليق على المواقف المتخذة من قبل واشنطن وبكين.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان، إن الزيارات العديدة للمديرين التنفيذيين الأميركيين كانت بمثابة “تصويت على الثقة” فيما يتعلق بمستقبل الاقتصاد الصيني. وقالت إنهم كانوا حذرين نسبيا بسبب ما وصفته “بالسياسة الخاطئة” للحكومة الأميركية لاحتواء الصين.

بينما توقع الرئيس الأميركي جو بايدن، الشهر الماضي، تحسنًا في العلاقات مع بكين في وقت “قريب”. وقال إنه ليس هناك من ينكر أن التوترات قد تصاعدت هذا العام وسط إصدار قيود على الصادرات الأميركية على أشباه الموصلات والمخاوف المتعلقة بأمن البيانات.

ومن بين أولئك الذين سافروا إلى الصين خلال الأشهر الأخيرة تيم كوك من شركة “آبل” وباتريك جيلسنجر من “إنتل” وماري بارا من “جنرال موتورز” والرئيس التنفيذي لـ “بلاكستون” ستيفن شوارزمان وجيمي ديمون من “جي بي مورغان”.

حضر 67 من قادة الشركات الأجنبية منتدى التنمية الصيني هذا العام، على الرغم من أن هذا لا يزال أقل بـ 20 شخص مقارنة بعدد عام 2019.

كانت التعليقات القليلة المعروفة من قبل الرؤساء التنفيذيين الأجانب أثناء وجودهم في الصين تتماشى مع موقف بايدن بأنه لا يسعى إلى فصل أكبر اقتصادين في العالم.

ونقلت وزارة الخارجية عن ماسك قوله إنه يعارض فصل اقتصادات الولايات المتحدة والصين التي وصفها بأنها “توأمان ملتصقان”.

صرح جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لـ “جي بي مورغان” خلال قمة للشركة في الصين، الأسبوع الماضي، أنه يفضل “إزالة المخاطر” بين الشرق والغرب بدلاً من الفصل، وفقًا لمصدر مطلع على تفاصيل القمة لوكالة “رويترز”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى