أخبار المال والاقتصاد

الحرف اليدوية تضع استراتيجية تستهدف إدراج المناهج بمدارس الكفاية الإنتاجية




قال ممدوح الشربيني، المدير التنفيذي لغرفة الحرف اليدوية، باتحاد الصناعات، إن تراجع أعداد العاملين في صناعات الحرف اليدوية بسبب ابتعاد الشباب عن مجال الصناعات اليدوية، بسبب قلة الثقافة حول أهمية الصناعات اليدوية ومدى ارتباطها بالقيمة الفنية العالية، فالشباب يرسمون أحلامهم بعيدًا عن صناعة الحرف.


 


وأكد الشربيني، أن هناك خطة وضعتها الغرفة  للنهوض مرة أخرى بهذه الصناعات، من خلال تقديم استراتيجية إلى مؤسسات الدولة للنهوض بهذا المجال وبالفعل تم تنفيذ جزء منها مثل دراسة النماذج المشرفة لصناعات الحرف اليدوية في مناهج طلاب المرحلة الابتدائية مثل تسليط الضوء على قرية ساقية أبو شعره بمحافظة المنوفية المتخصصة في صناعة السجاد اليدوي، وأيضًا دراسة صناعة الفخار في افتتاح قرية الفواخير في مدينة الفسطاط بمصر القديمة و قرية تونس بالفيوم، بالإضافة إلي إنشاء الأقسام المتخصصة في صناعة الحرف اليدوية ضمن المدارس الفنية المتخصصة .


 


وعن دور الدولة بدعم القطاع قال الشربيني، أنه ومنذ 4 أعوام، أبدت الدولة اهتمامها الواسع بقطاع صناعات الحرف اليدوية، من خلال إطلاق عدد من المبادرات المهتمة بهذه الصناعات مثل مبادرة «تتلف في حرير»، لإحياء صناعة السجاد والكليم اليدوي في مصر، كما تحرص الدولة على إقامة عدد من المعارض للمنتجات الحرفية لدعم الحرف اليدوية والتراثية وتنظيم معرض تراثنا ومعرض  ديارنا بشكل سنوي، للترويج للتراث المصري ولدعم وتأصيل كل ما يعبر عن الهوية المصرية، فضلًا عن تشجيع أصحاب الحرف اليدوية ودعم المشتغلين بالصناعات الحرفية والتراثية والفنية بما ينعكس على تطوير منتجاتهم ونشرها بصورة أكبر محليًا وعالميًا بالإضافة إلى إتاحة عرضها للجمهور المهتم بالفنون التراثية العريقة.  


 


إلى جانب اهتمام القيادة السياسية بمساعدة أصحاب الحرف التراثية وتنمية التكتلات الاقتصادية بالمحافظات خاصة محافظات الصعيد، ومساعدة أصحاب الحرف وايضا زيارة السيدة انتصار السيسي، حرم رئيس الجمهورية، لمحافظة المنوفية كنوع من الدعم المباشر لقطاع الحرف اليدوية.


 


 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى