أخبار المال والاقتصاد

التنمية الصناعية: تطوير شق الثعبان لتحويلها إلى مدينة عالمية للرخام



عقدت الدكتورة ناهد يوسف رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية، اجتماعًا موسعًا مع مستثمري شق الثعبان، نظمته غرفة صناعة مواد البناء وبحضور المهندس السيد البدوى أباظة نائب رئيس غرفة صناعات مواد البناء ورئيس شعبة الرخام والجرانيت، وذلك لطرح خطط تطوير المنطقة والاستماع إلى مطالب أصحاب المصانع والورش بالمنطقة وتذليل التحديات التي تواجههم في سبيل الارتقاء بالقطاع ورفع تنافسية المنتجات، يأتي ذلك في إطار توجيهات القيادة السياسية بالنهوض بمنطقة شق الثعبان وتحويلها إلى مدينة عالمية لتصنيع الرخام والجرانيت.


 


شهد الاجتماع مداخلة عبر الهاتف من اللواء حسن عبد الشافي مستشار رئيس الجمهورية، الذى أكد على أن هناك حرص رئاسي للعمل على تطوير المنطقة، ورفع كفاءة شبكات الطرق الداخلية وربطها بالطرق الرئيسية، وتوفير محطات للوقود، والتخطيط لإنشاء ميناء جاف.


 


أوضحت أن الاجتماع يترجم أيضًا الدعم الكبير من وزارة التجارة والصناعة للارتقاء بمنطقة شق الثعبان، ومتابعة المهندس أحمد سمير وزير التجارة والصناعة، وحرصه على تنفيذ التكليفات الرئاسية بتذليل كافة التحديات التى تواجه المنطقة وتطويرها بأعلى التكنولوجيات وتوفير كافة الخدمات والمرافق بها خاصة بعد بدء تقنين أوضاع المصانع بالمنطقة.


 


قالت إن تواجد كافة ممثلي الأجهزة المعنية والتنفيذية والجهات البحثية المختلفة لهذا الاجتماع، تعكس رغبة حقيقية من الحكومة لتطوير المنطقة وأخذ كافة ملاحظات المستثمرين بعين الاعتبار، وإشراكهم في التخطيط وصنع القرار فيما يخص المنطقة، وذلك لتقديم الخدمات بأعلى جودة ممكنة، وبما يلبي طلبات وتطلعات المستثمرين في إطار فكر شمولي لمشروع تطوير متكامل لشق الثعبان.


 


ذكرت رئيس الهيئة، أن الهدف من الجهود الحالية لا يتمثل فقط فى توفير المرافق والخدمات وشبكات الطرق بالمنطقة، والتي تتم بمعدلات مرتفعة من خلال محافظة القاهرة، وإنما أيضًا لتطوير صناعة الرخام والجرانيت بشق الثعبان لتكون مدينة متكاملة بمعايير عالمية وبتكنولوجيات تصنيعية عالية، لتفتح مجال أكبر للمنافسة والتصدير والإستفادة المثلى من الثروات الطبيعية، ولتحقيق الهدف الرئيسي من التطوير والمتمثل فى زيادة صادرات المنطقة وبشكل جوهرى.


 


من جهته أشاد المهندس السيد البدوى أباظة، باهتمام الدولة بتطوير منطقة شق الثعبان الصناعية، وتحويلها لمنطقة عالمية لصناعة الرخام والجرانيت، مؤكداً على أن هذا التوجه كان بمثابة حلم لأصحاب المصانع بالمنطقة، ومعرباً عن تقديره بما يتم حالياً من مراجعة لكافة شبكات المرافق من صرف صحى، وشبكات المياه والكهرباء، وخدمات الطرق والربط بالمحاور الرئيسية، وذلك بالتعاون مع مجموعة كبيرة من الاستشاريين والشركات التنفيذية وعلى أعلى المستويات.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى