أخبار المال والاقتصاد

الاتصالات: تشغيل نظام IMRS لتحسين الإنترنت وتقليل مخاطر القرصنة الإلكترونية



شهد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، توقيع اتفاقية تعاون بين الشركة المصرية للاتصالات أول مشغل اتصالات متكامل فى مصر وأحد أكبر مشغلى الكابلات البحرية فى المنطقة، ومؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (ICANN) لتشغيل النقطة الثانية فى القارة الأفريقية لنظام خادم الجذر المُدار من قبلICANN والمعروف باسم (IMRS) وذلك داخل مركز بيانات الشركة المصرية للاتصالات فى القاهرة.


 


ويعد IMRS جزء من منظومة الخوادم الأساسية للإنترنت المسؤولة عن تشغيل نظام أسماء النطاقات (عناوين) الإنترنت. وسيساعد تشغيل IMRS فى القاهرة على تعزيز مرونة الإنترنت على المستويين المحلى والإقليمى من خلال مساعدة حركة مرور البيانات على البقاء محليّاً داخل مصر وعلى تقليل الاعتماد على الخوادم والشبكات الموجودة بالخارج.


 


وقع الاتفاقية سالى كوسترتن الرئيس والمدير التنفيذى المؤقت لمؤسسة ICANN، والمهندس محمد نصر العضو المنتدب والرئيس التنفيذى للمصرية للاتصالات، بحضور المهندس رأفت هندى نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للبنية التحتية، والمهندس باهر عصمت نائب الرئيس والمدير العام لمؤسسة “ICANN” لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وممثلى الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات.


 


وأكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن تشغيل نظام IMRS يعزز من الجهود المبذولة لنشر الإنترنت داخل دول القارة الأفريقية وبالتالى يمهد الطريق نحو تقديم خدمات رقمية متميزة للمواطنين فى كافة أنحاء القارة والدفع بجهود التحول الرقمى الأمر الذى يسهم بدوره فى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول القارة الأفريقية، مشيرا إلى حرص مصر على التعاون مع المؤسسات الدولية المتخصصة ودول القارة الأفريقية لسد الفجوة الرقمية وإتاحة النفاذ إلى الإنترنت؛ موضحا أهمية تشغيل نظام IMRS فى زيادة مرونة وتأمين البنية التحتية للإنترنت فى مصر وأفريقيا.


 


وأستعرض الدكتور عمرو طلعت عدد من المشروعات التى تنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتوصيل الإنترنت فائق السرعة فى قرى مبادرة حياة كريمة، وجهود بناء القدرات الرقمية للمواطنين بهذه القرى، لتحقيق التمكين التكنولوجى والاقتصادى وذلك من خلال خلق قاعدة من المهنيين المستقلين الذين يعملون فى مجال التكنولوجيات الرقمية أو يستخدمونها بكثافة للعمل عن بُعد من محل إقامتهم، مشيرا إلى أهمية التوسع فى العمل بنموذج اللغة الكبير LLM لإثراء المحتوى العربى على الإنترنت وإنتاج قيمة مضافة منه تعود للدولة بالنفع؛ منوها إلى القانون الجديد الذى أعدته الوزارة المعنى بتصنيف وتبادل البيانات.


 


وعلّق المهندس محمد نصر العضو المنتدب والرئيس التنفيذى للمصرية للاتصالات قائلاً:” من المنتظر أن تتيح نقطة الارتكاز الجديدة لنظام IMRS فى مصر، امكانية الاستجابة لجميع الـ DNS Query الواردة من قارة أفريقيا محلياً داخل القارة الافريقية ، بدلاً من الاعتماد على نقاط ارتكاز اقليمية اخرى حول العالم ، وسيعمل هذا النظام على توفير تجربة أفضل لمستخدمى الإنترنت فى مصر والمنطقة بأكملها، وستقلل من الزمن اللازم لتحميل والوصول الى المواقع الإلكترونية وخاصة اثناء وقت الذروة فى استخدام الإنترنت، سيظهر اثر تفعيل النظام وفوائده لمستخدمى الإنترنت بشكل فورى ليس فقط فى مصر ولكن فى انحاء القارة بأكملها كما سيحد هذا النظام من أثر المخاطر الناتجة عن القرصنة والهجوم السيبرانى  .”


 


من جانبها علّقت سالى كوسترتن الرئيس والمدير التنفيذى المؤقت لمؤسسة ICANN ” قائلة: “إن إنشاء نقطة اضافية لنظام IMRS فى القاهرة له أهمية كبرى لتحقيق التطوير المستهدف للبنية التحتية للخدمات التكنولوجية فى أفريقيا، اعتماداً على الميزة الاستراتيجية لموقع مصر الجغرافى المتميز إضافة إلى دورها كمركز إقليمى لحركة الإنترنت فى أفريقيا، يظل التزامنا تجاه مشروع التحالف من أجل أفريقيا الرقمية ثابتًا. ويؤدى هذا الإنجاز إلى تعزيز البنية التحتية للإنترنت، ليس فى مصر فحسب، بل فى جميع أنحاء المنطقة. 


 


ويتيح نظام ال IMRS  لمستخدمى الإنترنت فى مصر الحصول على خدمة أفضل عند استخدام الإنترنت وتوفير الأمان اللازم لتقليل خطر انقطاع الإنترنت بسبب الهجمات السيبرانية المختلفة ، وفرصة متميزة لدعم انتشار استخدام الإنترنت بقارة أفريقيا، والذى سيدعم بدوره التوسع الاقتصادى وخلق المزيد من الفرص الجديدة للملايين من مستخدمى الإنترنت فى القارة، حيث يؤدى تواجد نقطتين لنظام IMRS فى موقعين منفصلين فى أفريقيا- القاهرة ونيروبى- إلى رفع الكفاءة الفنية والقدرة على معالجة حجم أكبر من البيانات لخدمة مستخدمى الإنترنت فى أفريقيا.


 


وقد تمت استضافة خادم الجذر الجديد لنظام IMRS داخل مركز البيانات الإقليمى RDH والمملوك للشركة المصرية للاتصالات وهو يعد أكبر مركز بيانات معتمد Tier III فى القاهرة ومدعوم بشبكة ألياف ضوئية تربط مركز البيانات الإقليمى RDH بأكثر من 14 كابل بحرى ومن المتوقع أن تصل إلى 18 كابل بحرى بنهاية عام 2025.


 


تم  تأسيس ICANN فى عام 1998 لتكون مؤسسة غير هادفة للربح ذات منفعة عامة تضم مجتمعًا من المشاركين من جميع أنحاء العالم وتعمل على ضمان شبكة إنترنت عالمية مستقلة وآمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى