أخبار المال والاقتصاد

اقتصادي شهير.. “الذكاء الاصطناعي” لن يشفع للأسهم الأميركية في مواصلة الصعود


أشار الاقتصادي الشهير، والبروفيسور في كلية “وارتن”، جيريمي سيغل، إلى آمال المستثمرين في أن يوقف مجلس الاحتياطي الفيدرالي دورة رفع أسعار الفائدة كمحرك رئيسي للقوة الأخيرة في الأسهم، وجادل بأن التوقف المؤقت من شأنه أن يقلل من مخاطر حدوث ركود في الولايات المتحدة.

وقال سيغل في مقابلة مع شبكة “CNBC”، إن احتمال توقف الاحتياطي الفيدرالي هو “مصدر رئيسي للارتفاعات الأخيرة”، وفقاً لما اطلعت عليه “العربية.نت”.

وتابع: “حذرت من قبل أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيذهب بعيداً جداً في سياسته التشددية، فضلاً عن التأثير المتأخر للسياسة النقدية، والذي يتراكم بسبب الانكماش في النصف الثاني”. “إذا تمكنوا من التوقف الآن، فهذا يقلل من احتمالية حدوث ركود”.

وفي تعليق منفصل، قال سيغل إنه يراقب بيانات سوق العمل والإسكان لتحديد الخطوة التالية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. وأضاف: “يبدو أن الاقتصاد يتحرك دون أي تباطؤ ملحوظ، لكن لا ينبغي أن نفترض العكس – أن كل شيء يزدهر أيضاً”.

ولدى سؤاله عما إذا كانت الأسهم سترتفع أو تنخفض، قال سيغل إنه لا يعتقد أن الأول مطروح على الورق، لكنه أشار إلى الدفعة القوية التي قدمها الذكاء الاصطناعي لأسهم التكنولوجيا مثل “مايكروسوفت”، و”إنفيديا” في الأسابيع الأخيرة.

كان أداء الأسهم الأميركية جيداً هذا العام، حيث ارتفع مؤشر ناسداك 100 وستاندرد آند بورز بنحو 33% و10% على التوالي منذ بداية يناير. ويعكس الارتفاع المذهل في أسهم التكنولوجيا جزئياً الضجيج المتفجر حول الذكاء الاصطناعي بعد الظهور الرائد لأول مرة لأداة “أوبن إيه آي” “ChatGPT”.

وقال سيغل عن صناعة التكنولوجيا: “يمكن أن تشتعل النيران في هذه القطاعات، ويمكن أن يستمر هذا الحريق خلال الصيف”. كما أعاد التأكيد على وجهة نظره القائلة بأن الجنون بشأن أسهم الذكاء الاصطناعي لا يقترب من الفقاعة في الوقت الراهن، بينما أشار إلى أن التقييمات قد تذهب في النهاية إلى أكثر مما تستحق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى