Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار المال والاقتصاد

أسوأ عملة أداءً في العالم تتحول إلى الأفضل.. لكن كيف أضر هذا بالاقتصاد!


في معظم دول العالم، سيكون تحول العملة من الأسوأ في العالم إلى الأفضل في غضون شهر خبراً ساراً.

لكن الأمر ليس كذلك، في الاقتصاد المعتمد بالأساس على الدولرة إلى حد كبير كما هي الحال في زيمبابوي، حيث استعاد الدولار المحلي ما يقرب من نصف قيمته مقابل الدولار الأميركي بعد انخفاض بنسبة 90% هذا العام. حيث أضر هذا الارتفاع بالشركات التي تبيع السلع باستخدام أسعار الصرف المرتفعة والتي تراهن على استمرار الانزلاق.

وتعد الارتفاعات الأخيرة، أحدث اضطراب في السوق يضرب زيمبابوي في عام شهد انخفاض قيمة العملة لوقف التضخم المكون من 3 أرقام وارتفاع أسعار الفائدة إلى 150%، وهو أعلى معدل في العالم.

ومن المتوقع أن يؤدي الانتعاش، المدفوع بالقواعد الجديدة التي تتطلب تسوية ضرائب الشركات بالعملة المحلية، إلى تخفيف التضخم قبل الانتخابات العامة الشهر المقبل، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

من جانبه، قال وزير المالية والتنمية الاقتصادية في زيمبابوي، جورج غوفاماتانغا، إن “البيئة المواتية” أدت إلى قيام الشركات بطلب “مساحة” للسماح لها بالبيع بسعر الصرف القديم لبضعة أشهر، لكن الحكومة لن تغير مسارها.

وأضاف غوفاماتانغا في مقابلة: “السياسات موجودة لتبقى”. “نحن لا نتبع سياسة قائمة على الأحداث. كان هناك فشل في السوق في مايو، استخدمنا أدوات أكثر جرأة. وهذه ليست عملية تصويت”.

أفضل العملات أداءً خلال 2023

يأتي ذلك، بعد أن ارتفعت أسعار الصرف في السوق السوداء إلى ما يصل إلى 10000 دولار زيمبابوي مقابل الدولار في مايو حيث انهارت العملة المحلية إلى مستوى قياسي منخفض في السوق الرسمية. وأدى التقلب إلى ارتفاع معدل التضخم السنوي إلى أكثر من 175% في يونيو وأثار دعوات من قبل صندوق النقد الدولي للسماح للعملة بالتداول بحرية.

قامت زيمبابوي بعد ذلك بتحرير سوق الصرف الأجنبي الشهر الماضي، ورفعت الأسعار وأجرت التغييرات الضريبية. وشهد انعكاس العملة تداولها رسمياً عند 4876 مقابل الدولار الأميركي هذا الأسبوع. ومع ذلك، فإن إحجام الشركات عن استخدام السعر الجديد يزيد الآن من خطر تعفن السلع، حيث يمتنع المتسوقون عن الشراء، وفقاً لـ “غوفاماتانغا”.

وقال: “كان الناس يذهبون إلى محلات السوبر ماركت لشراء السلع كوسيلة لإغراق دولاراتهم الزيمبابوية – وبدلاً من الحصول على أنبوبين من معجون الأسنان، كان الشخص يشتري الكرتون بالكامل”. “مدخرات المواطنين كانت تخزن في مخازن الطعام”.

بدوره، قال رئيس جمعية المصرفيين في زيمبابوي، لورانس نيازيما، إن البنوك عانت في البداية من خسائر في أسعار الصرف، على الرغم من أنها تتكيف الآن مع “الواقع الجديد” للدولار المحلي الأقوى.

“لقد أفرط المتعاملون في خفض سعر عملتهم”، مضيفاً أن الجمعية ترى 5000 دولار زيمبابوي مقابل الدولار الأميركي كقيمة عادلة. وأوضح “لقد استغرق الأمر أسبوعين قبل أن تعمل جميع البنوك بنفس المعدل، لكن الأمر سيستغرق وقتاً أطول في السوق الأوسع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى